وزير الداخلية محمود توفيق و التطبيع الوطني و أحلام مشروعة

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 38 4 5
وزير الداخلية محمود توفيق و التطبيع الوطني و أحلام مشروعة

كتب_هشام مغازي

 

محمود توفيق وزير الداخلية في خلال مدة قصيرة من توليه استطاع تحقيق نوعا من التطبيع المتميز بين وزارة الداخلية و المواطن ، أحمد رشدي وزير الداخلية الأسبق لا يزال هو القائد الأمني الأكثر تميزا في هذا الجانب فهو أكثر وزير للداخلية في مصر تحبه الناس و لسه فكراه في الخمسين سنة الأخيرة .

 

الأمن العام بطبيعته ملتحم من خلال خدماته الأمنية المباشرة . الأمن الوطني الموضوع أصعب بالرغم من أن قضاياه أكبر و أعمق . أحمد رشدي كان قادما من مدرسة الأمن العام و موضوع التواصل مع المواطن أسهل نسبيا من القادم من الأمن الوطني .

 

حبيب العادلي كان قادما من الأمن الوطني و كان وزيرا متميز في رؤيته الأمنية و قراءته للواقع المصري و قدرته الرائعة على المزج بين أمن الدولة و الأمن العام و مفيش حد قبله و لا بعده في هذا المنصب يملك عمق رؤيته عن الواقع المصري و موروثه الثقافي و كم التغيرات التي طرأت عليه حتي ما قبل دخول عالم النت لمصر ، لذلك كان قراره الأمني في التعامل مع الأحداث متميز لكن تواصله مع المواطن كان من خلف حاجز يبدو رقيقا و لكنه صلب و بعد دخول عالم النت لمصر و تعمقه في الواقع لدرجة أنه أصبح أحد مفرداته مقدرش يتواصل بشكل كبير مع العالم ده و حصل فجوة و بدأت تزيد و بعدين دخل في دهاليز قضية التوريث و الشلالية و القرب بشكل كبير من عالم الرئاسة و انتهى الأمر بأحداث 25 يناير .

 

توفيق قادم جديد من مدرسة الأمن الوطني واضح أنه استفاد من مدرسة العادلي الأمنية التي رسخت للمزج بين الأمن العام و الأمن الوطني و واضح أن توفيق أحد فرسان هذه المدرسة التي أسسها العادلي و واضح أن لديه قدرة على هذا المزج بسلاسة و كمان واضح أنه قرأ و تواصل مع الواقع المصري بعدما دخل إليه العالم الافتراضي من خلال شبكة النت و أصبح أحد مفرداته المؤثرة يعني هو عايش عصره و المهم كمان أنه لديه ثراء في التعايش مع زملاء و أصدقاء العمر طوال فترة تواجده بهيئة الشرطة و في نفس الوقت كان عايش و يرى الواقع و يرصده لدرجة مواطن قريب من هذا الواقع و ليس من خلف زجاج النافذة عشان كدا أنا شايف إن توفيق فيه شبه من العادلي و فيه شبه من أحمد رشدي .

 

و كده هو بيحقق معادلة متميزة للتطبيع اللي بين الداخلية و المواطن و يجني ثماره في تحسين الصورة الذهنية بوزارة الداخلية بشكل عام و للأمن الوطني اللي هو قادم منه و الناس بتقول إن هو رجل شرطة دماغه عالية و كمان فيه صفات و جدعنة و شهامة ابن البلد و ده لسان حال الواقع لكن أنا طموحي الشخصي بالنسبة لطبيعة المرحلة و ما تطليه من ضرورة إحداث تطور نوعي غير مسبوق أكبر من المتحقق الآن ، أنا شايف إن هذا الأمر ضروري و كمان شايف إن توفيق هو أمل أجيال في إحداث هذه الطفرة بما لديه من إمكانيات و قدرات و خبرة و كفاءة و يجعلني أحلم حلمي الأمني للوطن أكبر من المتحقق الآن و أأمل في تسريع الخطى نحو تطوير الأداء الشامل للهيئة الذي يجب أن يجمع بين الأصالة والمعاصرة و في هذا الصدد أرى أن هناك قادة أمنيين في الداخلية هم في الحقيقة قمم أمنية و إنسانية أتمنى أن نستعين بخبرات الناس دي في تطوير الأداء ففي قطاع شئون الضباط مثلا اللواء حرب الدهشوري لديه رؤية عميقة و خبرات إنسانية غير مسبوقة و الخبرات الديناميكية للعمل في هذا القطاع الهام و الضروري الذي يجب تطويره في اعتقادي .

 

اللواء أحمد جاد منصور في مجال تطوير و ارتقاء الأداء الشامل لمفاصل العمل بوزارة الداخلية لديه رؤية شاملة قائمة على الأسس العلمية كرئيس سابق لأكاديمية الشرطة و محمد شعراوي مساعد الوزير للتخطيط شخصية غاية في الإنسانية و حقوق الإنسان يمكن الاستعانة به و بخبراته لتطوير هذا المجال ، و في مجال الأمن العام حدث ولا حرج عن شخصيات أمنية و لا ضير إطلاقا في الاستعانة بخبرة أمنية رفيعة مثل عدلي فايد و كمال الدالي و محمود وجدي وزير الداخلية الأسبق و غيرهم من خبراء الأمن المخضرمين في الدلتا و في وسطها و غربها منهم مثلا سمير سلام محافظ المنيا الأسبق و غيرهم ف كافة التخصصات الشرطية و قد يعتقد البعض أنهم قد مضى بهم العمر و الحقيقة أن الخبرات لا تزال موجودة و هذ الأمر لا يقلل أبدا من شأن وزير الداخلية محمودتوفيق بل على العكس يزيد تجربة قيادته للعمل الأمني ثراء و هو يقود وزارة الداخلية في مرحلة مفصلية وضع فيه كل أبناء الشرطة من أجيالها المتعاقبة و أجيالها الصغيرة الواعدة إمكانية تحقيق حلمهم الأمني لشرطة مصرية قادرة بعون الله تعالى و فضله على أن تنطلق بقوة على مستوى العمل الوطنى لتؤدي رسالتها في أمن الوطن و المواطن معبرة عن نبض عصرها و صدى و روح تاريخها .

 

هذا أملى و حلمى

 

و الله المستعان

 

 

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

احدث المقالات

الزوج كتاب مفتوح………..بقلم /مروة عرفة

الطريقة اللي بنكلم بيها بعض كستات ماتنفعش خالص نستخدمها مع الرجالة.. يعني لما اختك تسألك علي فستان بتاعك.. عادي انك…

شاركنا