وزيرة التخطيط : البحيرات ثروة قومية .. و كم التعديات عليها أمر محزن

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 203 4 5
وزيرة التخطيط : البحيرات ثروة قومية .. و كم التعديات عليها أمر محزن

كتبت _ شيماء سمير

قامت اللجنة التنسيقية للتنمية المستدامة للبحيرات ، برئاسة الدكتورة ” هالة السعيد ” وزيرة التخطيط و المتابعة و الإصلاح الإدارى ، باجتماعها الثانى ، لاستكمال بحث خطة تنمية البحيرات ، و تم ذلك وفقاً لتكليف من المهندس ” شريف إسماعيل ” رئيس مجلس الوزراء ، تنفيذا لتوجيهات الرئيس ” عبد الفتاح السيسى ” بالاهتمام بالبحيرات و تنميتها .

قالت الدكتورة “هالة السعيد ”  أن الرئيس عبد الفتاح السيسي ، وجه بسرعة الانتهاء من تنمية البحيرات مع نهاية 30 يونيو 2018 ، مشددة على ضرورة تنسيق الجهود بين جميع الجهات ، لتوفير الوقت و الجهد ، و تحقيق التكامل فى الدراسات الخاصة بتنمية البحيرات ، و وضع خطة للاستخدام الأمثل لها  .

 و أوضحت وزيرة التخطيط إلى أن البحيرات تعد ” ثروة قومية ” ، و لابد من وضع استراتيجية شاملة ، تشمل تصورا للاستفادة منها على المدى القصير و المتوسط ، عن طريق الثروة السمكية ، و بحث كيفية الاستفادة منها على المدى الطويل ، قائلة : ” قلبى وجعنى عندما رأيت كم التعديات على البحيرات ، هذا أمر محزن جدا ” .

و أضافت هالة : ” إن الاجتماع شهد اتفاقا على التحديات و المشاكل التى تواجه البحيرات ، و تم الاتفاق على أن تنتهى هيئة التخطيط العمرانى من إعداد الدراسة الاستثمارية للمناطق المحيطة بالبحيرات خلال 3 شهور ، كما ستعد الشركة القابضة لمياه الشرب و الصرف الصحى دراسة تحدد فيها تكلفة مشروعات الصرف الصحى الخاصة بمناطق البحيرات و جدول زمنى لتنفيذها ، للحد من التلوث ” .

و تم خلال الاجتماع استعراض دراسة أعدتها وزارة التعليم العالى و البحث العلمى عن بحيرة البرلس ، و قال الدكتور ” على بلتاجى ” الأستاذ المتفرغ بمعهد علوم البحار ، أن ” هناك 8 تحديات تواجه بحيرة البرلس ، أبرزها تحدى التجفيف و التعديات ، و الوضع البيئى الناتج عن الصرف الزراعى و الصحى ، و إطماء بوغاز البرلس ، و انتشار النباتات ، و الصيد و تهريب الزريعة ، إضافة إلى التحدى الأمنى ” .

و أضاف بلتاجى إن مساحة بحيرة البرلس فى تناقص مستمر ، بسبب التجفيف الناتج عن ” الإطماء ” ، و هو تراكم الطمى و المواد الصلبة الناتجة من المصارف ، و البوغاز فى قاع البحيرة ، حيث وصلت مساحتها الآن إلى 110 آلاف فدان ، مقارنة بـ 184 ألف فدان فى عام 1972 ، تابعاً : ” تفقد البحيرة سنويا ما بين 200 إلى 300 فدان بسبب التجفيف ” .

قال الدكتور ” عصام خميس ” نائب وزير التعليم العالى لشؤون البحث العلمي ، إن الدراسة هى نتاج لمجموعة من ورش العمل بدأت فى أكتوبر الماضى ، و ضمت أكثر من 40 متخصصا فى هذا المجال ، من أجل وضع خطة لتنمية البحيرات ،لافتاً إلى أن الدراسة بدأت برصد التحديات التى تواجه بحيرة البرلس .

 و خلال الإجتماع المنعقد ، قال الدكتور ” محمد عبد المطلب ” وزير الرى الأسبق و رئيس المركز القومى لبحوث المياه : ” يجب أن تكون النظرة للبحيرات أكبر من كونها مصدرا للثروة السمكية ، خاصة و أن 75% من استهلاك المصريين من الأسماك من إنتاج المزارع السمكية ” مضيفاً : ” مصر على أعتاب مشكلة مائية مع زيادة عدد السكان، ويمكن التفكير فى هذه البحيرات كمصدر للمياه العذبة “، و طالب عبد المطلب بوقف أى قرارات خاصة بأى مشروعات تنموية أو اقتصادية على البحيرات لحين الانتهاء من الدراسة الشاملة التى تعدها اللجنة لتنمية البحيرات على مستوى الجمهورية ، و هو ما أكدت وزيرة التخطيط انها ستخاطب المسؤولين لتنفيذه .

و أكد عبد المطلب ” إن عملية التكريك ستكلف مليارات الجنيهات ، و العائد منها لن يكون كبيرا ” ،لافتاً إلى أن ” معظم عمليات الإطماء فى بحيرة البرلس ناتجة عن الصرف الزارعى المختلط بالصرف الصحي ” .

و أكد الدكتور محمود حسين ، القائم بأعمال رئيس هيئة الاستشعار عن بعد ، ضرورة وضع أفكار لاستغلال المناطق المحيطة بالبحيرات ، و عدم التركيز عليها كمصدر للثروة السمكية فقط، مشيرا إلى أن مصر بها 10 بحيرات .

و قال الدكتور  “طارق السمان ” مدير معهد بحوث صيانة المجارى المائية ، إن ” مشكلة الحشائش التى تنمو على سطح بحيرة البرلس ، يمكن حلها بتحويل المياه الموجودة بالبحيرة من مياه عذبة إلى مياه مالحة ” .

وأكد الدكتور ” سيد مصطفى ” رئيس الإدارة المركزية لنوعية المياه بوزارة البيئة ، أنه يجرى حاليا العمل على وضع معايير لجودة مياه البحيرات .

وكشف الدكتور ” طارق ندا ” رئيس قطاع التخطيط بالشركة القابضة لمياه الشرب ، عن أنه تم الانتهاء من استراتيجية الصرف الصحى على مستوى مصر ، بتكلفة 170 مليار جنيه تنفذ على مدى 15 عاما ، و 50% من هذه الاستراتيجية مخصص لمناطق الأحواض المائية ، مشيرا إلى أن 15% فقط من قرى مصر بها خدمة صرف صحي .

شارك فى الاجتماع الذى استمر نحو ساعتين ممثلين عن وزارات التخطيط و الرى و الموارد المائية ، و الزراعة ، و الإسكان و المجتمعات العمرانية ، و التعليم العالى و البحث العلمي ، و البيئة .

الاقسام

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

احدث المقالات

الزوج كتاب مفتوح………..بقلم /مروة عرفة

الطريقة اللي بنكلم بيها بعض كستات ماتنفعش خالص نستخدمها مع الرجالة.. يعني لما اختك تسألك علي فستان بتاعك.. عادي انك…

شاركنا